أخبار

‎ناصر بن حمد: اهتمام العاهل بذوي الاحتياجات ساهم في حصولهم على حقهم في التعليم المناسب‎

قام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية بزيارة الى اكاديمية الأطفال لطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، للاطلاع على تجارب المدرسة في رعاية هذه الفئة الغالية على الجميع.

وكان في استقبال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لدى وصوله الى الاكاديمية الشيخ حمد بن إبراهيم بن محمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء الاكاديمية ود. عبدالله يوسف المطوع وكيل وزارة التربية والتعليم لشئون التعليم والمناهج وعدد من المسئولين في الاكاديمية

وقام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة خلال هذه الزيارة بجولة اطلع خلالها على سير العمل ، والتقى الهيئة الإدارية والمعلمين والمعلمات ، كما قام بزيارة الى صفوف الاكاديمية والتي تقوم على العناية بهم وتدريسهم من قبل هيئة تعليمية متخصصة كما اطلع سموه على تجربه المدرسة في الارتقاء بمستوى هذه الفئة من الطلبة من خلال برنامج الدراسة.

وبهذه المناسبة أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة حرص حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه على دعم كل المشروعات التي تهتم بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة وأن هذا الاهتمام والرعاية بدأت تؤتي ثمارها في الإحاطة بهذه الفئة من الأبناء، وفي حصولهم على حقهم في التعليم المناسب لهم ولإمكانياتهم، مشدداً على أهمية الدور الذي يجب أن يضطلع به القائمون على المدرسة للعناية بالطلبة ومستوياتهم وتهيئة البيئة المناسبة للطلبة من اجل الارتقاء بمستوياتهم التعليمية واحتواء المبدعين وتطوير قدراتهم.

وقد حرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على الإلتقاء بالطلبة والطالبات والهيئة التعليمية وتناول الحديث معهم خلال هذه الزيارة مؤكداً سموه على ضرورة الحرص على تقديم أفضل الخدمات والاهتمام لهذه الفئة الغالية على قلوبنا

ومن جانبه اعرب الشيخ حمد بن إبراهيم بن محمد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء عن تقديره وشكره الى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وزيارته الى الاكاديمية في مشهد يؤكد حرص سموه على دعم جميع القائمين على رعاية فئة ذوي الاحتياجات الخاصة انطلاقا من الرؤية الإنسانية لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وحكومته الرشيدة مشيرا الى حرص الاكاديمية على الارتقاء بعملها من كافة النواحي وتحقيق التطور المستمر لها عبر تنقيذ المزيد من الخطط والبرامج التعليمية التي ترتقي بالقدرات التي يمتلكها ذوي الاحتياجات الخاصة وتقدمهم نماذج فاعلة في المجتمع.

وأشار الشيخ حمد بن ابراهيم بن حمد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء إلى أن المجلس لديه خطط مستقبليه لتطوير الأكاديمية من أجل تقديم أفضل الخدمات لطلبة وطالبات الأكاديمية ومن أجل تقديم الإمكانيات بصورة شاملة

ويذكر أن الأكاديمية قد تم افتتاحها في الحادي عشر من مارس 2009


- العودة إلى الأخبار -