أخبار

‎ناصر بن حمد: المعكسر خلق بيئة للتحدي مع الذات والتغلب على الصعوبات‎

حرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للاعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية على زيارة معسكر عبور الطبيعة الذي يقام بمشاركة أكثر من 110 مشارك من مختلف الدول العربية وبتنظيم من مؤسسة ناصر بن حمد.

والتقى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مع الشباب العربي المشاركين في المعسكر من دولة الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة قطر وسلطنة عمان والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية بالاضافة الى مملكة البحرين وتبادل معهم اطراف الحديث حول المعسكر والاهداف النبيلة التي يسعى الى الوصول اليها في تغيير انماط الحياة لديهم وكسر الثبات بالاضافة الى القوة والتحمل البدني عبر العديد من الانشطة والبرامج التدريبة المستمر لمدة ثلاثة ايام.

كما استمع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الى شرح مفصل من قبل المدرب علي الديهان المشرف على تدريبات الفرق المشركة حول اهمية البرنامج والتدريبات التي تقدم للمشاركين في المعسكر كما قدم الديهان شرحا الى سموه عن برنامح "الختام والتي سيتضمن العديد من الفعاليات والتدريبات الهامة.

وبهذه المناسبة جدد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة التأكيد على أهمية المعسكر في احتضان الشباب العربي والتقاءهم بما يساهم في زيادة الروابط والصداقة بينهم إضافة الى تبادل الخبرات والتجارب في مختلف المجالات الامر الذي يساهم في تزويدهم بالخبرات المتراكمة والاعتماد على الذات والنفس في تحقيق الأهداف التي يتطلعون اليها مؤكدا على الأهمية الكبيرة للمعسكر والتي جاءت للتوافق مع احتياجات الشباب العربي وتلبي طموحاتهم في كسر الثبات والتحمل والثقة في النفس.

واعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن حرصة التام لدعم مثل هذه الفعاليات التي تجمع نخبة من الشباب العربي اللذين يتواجدون على ارض مملكة البحرين في هذا المعسكر الهام لتحقيق الاستفادة الكبيرة منه مشيرا الى أن مملكة البحرين حريصة كل الحرص على دعم البرامج العربية المشتركة وخاصة في الجانب الشبابي متمنيا سموه لجميع المشاركين التوفيق والنجاح في هذا المعسكر وتحقيق الأهداف التي وجد من اجلها.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ان المشاركة الكبيرة من قبل الشباب العرب وحماسهم الشديد يؤكد ان معسكر عبور الطبيعة مكانا مناسبا للتحدي مع الذات وكسر الثبات والتغلب على الكثير من الصعوبات والدخول في تجربة المعسكرات بعيداً عن الرسميات ونمط الحياة اليومية إضافة إلى الرغبة في خفض الوزن والتأقلم مع حياة الطبيعة، مشيرا إلى أن الرغبة في مشاركة هذا الكم الكبير من الشباب العربي تؤكد على الاهتمام بتغيير الانماط الحياتية وبهدف دعم وتشجيع الشباب على الدخول في تجارب المعسكرات الرياضية ومنها المعسكرات التي تتطلب القوة والتحمل والشجاعة وتغيير الأنماط في سبيل الوصول الى الهدف المنشود.

ومن جانبهم اعرب المشاركون في المعكسر عن شكرهم وتقديرهم الى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على اهتمامه البالغ وحرص سموه على متابعته الشخصية لهم الامر الذي ساهم في استحضار كافة اسباب النجاح الى هذا المعسكر الذي يحمل اهدافا نبيلة جدا في التقاء الشباب العربي في مكان واحد والمنافسة في سبيل تحقيق الاهداف المنشودة له مؤكدين أن المعسكر ناجحا بكل المقايسس وذلك بفضل اهتمام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة اللجنة المنظمة.

وكانت التدريبات التي قادها المدرب علي الديهان قد اشتملت على تدريبات شاقة باقامة تمارين عبور الطبيعة التي تتطلب تخطي العديد من الحواجز والعقبات للوصول الى الاهداف ثم الاستراحة تلاها إعداد وجبة العشاء من قبل الفرق المشاركة والاعتماد على النفس في التحضير، بعدها تدريبات في القوة والتحمل واللياقة البدنية عبر العديد من المسابقات الخاصة بذلك ثم تدريبات المشي استعدادا لليوم التالي والتي يتضمن ايضا تدريبات مماثلة صباحية في القوة والتحمل وكسر الثبات وتجاوز التحديات ثم الاستراحة وتدريبات القدرة والتحمل وتخطي الحواجز عبر العديد من العقبات ثم الختام.


- العودة إلى الأخبار -