أخبار

‎ناصر بن حمد: سباق ختام الموسم يؤكد استعدادات الاسطبلات والفرسان للسباقات المسائية‎

أشاد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية الرئيس الفخري للإتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة قائد الفريق الملكي للقدرة بالاستعدادات الجارية من قبل الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة لتنظيم سباق ختام الموسم "الليلي " الذي سينطلق يوم الجمعة المقبل في قرية البحرين الدولية للقدرة لمسافة 120 كم .

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بأن الاستعداد المبكرة لكافة بطولات الموسم كان له الأثر الكبير في نجاح سباقات القدرة في الموسم، مشددا سموه على أهمية رفع درجة الاستعدادات في المواسم المقبلة لكي تبقى سباقات القدرة البحرينية في طليعة المسابقات المحلية في المنطقة مشيدا سموه بالجهود الكبيرة التي بذلها الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة برئاسة سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة في تطوير سباقات القدرة، وخصوصا جدولة المسابقات التي توزع بعناية وتساعد جميع المشاركين في البطولات المحلية على الإعداد فنيا وبدنيا بشكل جيد لمختلف السباقات، ويجب أن نشيد بهذا العطاء الكبير الذي سيكون له مردود إيجابي كبير على اللعبة مستقبلا.

وثمن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة جهود العاملين في مسابقات القدرة والتميز الذي شهدته سباقات الموسم حيث لم يكن وليد الصدقة، إذ أنه ثمرة للجهود التي بذلها جميع العاملين في اللجان وهي جهود محل تقدير وستلقى كل الدعم في المواسم المقبلة من أجل الاستمرار في التألق والنجاح والتميز في سباقات القدرة المحلية وعبر سموه عن تقديره واعتزازه لكل الجهود التي بذلت طوال الموسم المثير والمتميز والذي شهد إقامة الكثير من البطولات والمنافسات التي شهدت مشاركة كبيرة وقوية من قبل فرسان البحرين والدول الأخرى.

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن سباقات هذا الموسم أكدت على تميز القدرة البحرينية، من خلال النتائج الرائعة التي حققتها الفرق المشاركة، وأبرزها تحقيق الأرقام القياسية غير المسبوقة في سباقات البحرين وأشار إلى أن سباق ختام الموسم سيكون استمرارا لكل التميز والإثارة التي كانت على مدار الموسم الحافل والمثير.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الى أهمية وقوة هذا السباق الذي يعد واحدا من البطولات المهمة في الموسم والجديرة بالاهتمام من قبل جميع الإسطبلات المشاركة، داعيا سموه اللجان المنظمة بالاتحاد إلى الاهتمام والتنظيم الخاص لهذا السباق الكبير، مؤكدا على أهمية الإعداد المبكر وتجهيز القرية الدولية بكل الأمور التي تتناسب لاستضافة السباق، مشيرا إلى أن اللجان المنظمة أعضاء الاتحاد بذلوا جهودا كبيرا في التنظيم والإعداد للبطولات السابقة، وأكدوا قدرتهم على مواصلة التألق والتنظيم المميز والرائع كما كان في منافسات سباقات الموسم.

وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن الفريق الملكي مرشح لكل البطولات المحلية، ونحن بكل تأكيد نرغب في الفوز بهذه البطولة أيضا لدينا جياد مميزة وفرسان أصحاب خبرة، ويسعون دائما للوصول إلى منصة التتويج، وهي طموحات مشروعة للجميع في هذا الجو التنافسي الأخوي الرياضي الكبير، الذي نأمل أن يكون مسك ختام لهذا الموسم المتميز والمليء بالإثارة. وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إلى أن الفريق الملكي يعمل ضمن منظومة متكاملة من مدربين وفرسان وفنيين والجميع يعمل من أجل مصلحة الفريق الذي حقق العديد من الإنجازات محليا وخارجيا ومازال يبحث عن المزيد من الألقاب في مختلف المناسبات التي يشارك فيها مؤكدا سموه على جاهزية الفريق الملكي واستعداده الجاد لختام الموسم، مؤكدا سموه بأن استعدادات الفريق الملكي كانت مستمرة طيلة الموسم وهذا هو سر التفوق الدائم للفريق في المنافسات المحلية. وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إلى أن فرسان الفريق الملكي أبلو بلاء حسنا في الموسم وحققوا العديد من البطولات وهذه الانجازات التي تحققت بفضل التدريبات الجادة والمتواصلة والرغبة المستمرة لدى أعضاء الفريق في تحقيق الانتصارات والفوز.

وتوقع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بأن يشهد السباق منافسة قوية ومميزة وصعبة في هذا السباق المهم والكبير، وخصوصا مع المشاركة الواسعة لأبرز الفرسان من الإسطبلات المحلية، مؤكداً سموه أن فرسان البحرين حريصون على التواجد والمشاركة في هذه البطولة القوية والحرص على تحقيق أفضل المراكز والنتائج كما عودونا دائما واضاف سموه بأن الرغبة موجودة لدى جميع الإسطبلات في التنافس على كأس ختام الموسم وتحقيق فوز معنوي مع ختام الموسم، حيث سيكون هذا الفوز دافعا قويا للفريق الفائز لأن يبدأ الموسم المقبل بقوة من أجل الإستمرار في تحقيق الانتصارات.

وأعرب سموه عن سعادته لوجود نخبة كبيرة من الفرسان البحرينيين المميزين الذين أفرزتهم سباقات القدرة المحلية، مضيفا سموه بأن القدرة البحرينية تفخر اليوم بهذه النخبة من الفرسان القادرة على تشريف المملكة في مختلف البطولات الدولية، وهذا كله بفضل المسابقات المحلية القوية والاهتمام الكبير الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الفارس الاول وحرص جلالته على تطويرها عام بعد آخر لكي تبقي في المكانة المرموقة التي وصلت إليها.

كما أشاد سموه بالجهود الكبيرة التي بذلها الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة وتبذلها الإسطبلات المحلية من أجل تطوير مستوياتها، وقد وضح جليا للمتابعين للسباقات المحلية حجم التنافس الكبير الذي تشهده البطولات من تنافس في كافة المراحل، وقد أفرز ذلك ظهور وجوه جديدة من الفرسان على صعيد رياضة القدرة، كما أن هناك العديد من الفرسان الناشئين الذين سيشكلون مستقبل القدرة البحرينية في المستقبل القريب لما يتمتعون به من إمكانيات عالية في التحكم وإدارة السباقات.

واعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن تمنياته بالتوفيق للإسطبلات والفرسان المشاركين من أجل تقديم سباق مميز يليق بختام الموسم المثير الذي شهد العديد من السباقات الصعبة والقوية وطالب سموه الجميع بتقديم المستوى الفني المتميز الذي يعكس المستوى الحقيقي للقدرة البحرينية التي أصبحت رقما صعبا في مختلف البطولات الدولية وأكد سموه ثقته الكبيرة في فرسان الإسطبلات المحلية والفريق الملكي على تقديم سباق استثنائي يكون حديث جميع المتابعين نظرا لتوافر كافة العوامل والمعطيات التي تساعد على تقديم سباق مميز في ختام الموسم، إذ إن جميع الإسطبلات تملك الخبرة والفرسان والجياد المؤهلة والقادرة على الإبداع في هذا السباق المهم.


- العودة إلى الأخبار -