تاريخ سباقات القدرة

ناصر بن حمد

قاد فرسان البحرين
نحو العالمية مع بزوغ فجر جديد للقدرة
نقلة نوعية لسباقات القدرة البحرينية
منذ السابع من ابريل عام 2000

مع شروق اليوم العاشر من يناير 1993 بدأ الحلم يراود حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة العاهل المفدى وفي ظهيرة يوم الجمعة السابع من إبريل سنة 2000م، قاد صاحب المقام السامي حفظه الله كوكبة الفرسان في لحظة توجهاً التاريخ بولادة رياضة جديدة في مملكتنا، ترسخ من جديد مايحمله التاريخ للبحرين كحصن من حصون الجياد العربية ذات الدماء النقية ومضرباً للأمثال في هذه الرياضة المرتبطة بالتراث العربي الأصيل.والمسافة ما بين حلم شروق الشمس وإعلان ظهيرة الجمعة، كان جلالة الملك المفدى حفظه الله ، متابعاً دقيقاً لبزوغ الفجر الجديد لرياضة سباقات القدرة على أرض الأشقاء في دولة الامارات العربية المتحدة.

ففي العاشر من يناير 1993م، ولحظة ولادة الشمس في ميدان غنتوت، كان جلالة الملك المفدى إلى جوار أخيه المغفور له بأذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بدولة الإمارات العربية المتحدة يشاهدون انطلاقة أول سباق مشترك للهجن والخيل لمسافة 40 كيلو متراً.

وكانت انطلاقة هذا السباق بمثابة الإعلان ببزوغ فجر جديد لرياضة سباقات القدرة في كل المنطقة العربية ويسجل التاريخ أن شروق شمس القدرة في ذلك اليوم العاشر من يناير سنة 1993م قد ارتبط بتتويج كريمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع، بشرف الفوز بالكأس الذهبية للمركز الأول لهذا السباق، فيما استحق سمو ولي عهد دبي الفوز بالسيف الذهبي للمركز الثاني.

ومع انطلاقة الموسم الرياضي 94/95، بدأ إتحاد الامارات للفروسية في تنظيم سباقات القدرة بدون مشاركة الهجن وتعددت في تدرج حتى بلغت مسك الختام في نهاية ذلك الموسم ببداية انطلاقة سلسلة سباقات عمالقة الصحراء لمسافة 87 كيلو متر ثم 120 كيلو متر.

وكان حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة العاهل المفدى متابعاً لكل ما يدور، وتعدد زياراته الأخوية لحضور سباقات ميدانية مع أشقائه في دولة الإمارات والحلم الذي يراود جلالته كان ينمو يوم بعد يوم حتى حانت اللحظة.

وبعد أن حظيت سباقات القدرة التي اقيمت في الأردن كذلك بتعاون كامل مع الأشقاء في دولة الإمارات بداية من 1995م وحتى أكتوبر 1998م، بدأ مليكنا المفدى حفظه الله مرحلة العد التنازلي للإعلان عن ولادة حلم القدرة البحرينية.

وفي نوفمبر من سنة 1999، أصدر جلالته حفظه الله توجيهاته بتنظيم بطولة البحرين الدولية لسباق القدرة بمشاركة فرسان الامارات والاستفادة من تجاربهم وما لديهم من خبرات، وشملت التوجيهات السامية تنظيم بعض السباقات المحلية لإعداد فرسان البحرين تمهيداً لمشاركتهم في البطولة الدولية، وتم تشكيل لجنة للاشراف على تنظيم البطولة الدولية وترأسها صالح بن عيسى بن هندي القائم باعمال رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة في ذلك الوقت.

خلال الفترة من نوفمبر 1999م وحتى ما قبل بطولة البحرين الدولية للقدرة، قامت اللجنة المشرفة بتنظيم سباقين على الصعيد المحلي لفرسان البحرين واختيار المشاركين من بينهم في البطولة الدولية.

تجلت حكمة صاحب الجلالة حفظة الله في إصدار توجيهاته بتنظيم بطولة البحرين الدولية للقدرة من سباقين منفصلين يخصص أحدهما لفرسان البحرين ويخصص الثاني لفرسان دولة الإمارات بما لديهم من خبرات دولية كبيرة تساهم في اكساب فرسان البحرين خبرة السباق من أرض الميدان.

فجر الجمعة السابع من أبريل سنة 2000م، أنطلق الفرسان في البحرين لبسباق القدرة بمشاركة فعّالة لكل نجوم الفروسية في دولة الامارات العربية المتحدة. يتقدمهم فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد وزير الدفاع، وأمتد السباق لمسافة 120 كيلو متر. ولم يكن غريباً ذلك الاحتفال المهيب الذي شهدته البحرين ظهيرة ذلك اليوم الجمعة السابع من أبريل 2000م، في القرية الواقعة في الطريق المؤدي من محمية العرين إلى بلاج الجزائر بجانب مراح الهجن، وحتى خمية صحراوية كبيرة جمعت كبار الشخصيات.

وتم اختيار بطولة ايرلندا الدولية في اغسطس 2002 لتكون أول محطة للبطولة المؤهلة لكأس العالم والتي تقام تحت الاشراف الرسمي للاتحاد الدولي. وجاءت العودة إلى فرنسا لتكون مقراً لمعسكر تدريبي يسبق المشاركة في ايرلندا وتم اختيار منطقة ذات طبيعة ساحرة وتضاريس جبلية ومنعطفات وممرات ضيقة وارتفاعات شاهقة تختبر قدرة الفارس. وبالفعل فقد حقق هذا المعسكر الغرض منه وساهم في إعداد فرسان الفريق الملكي بصورة جيدة قبل الانتقال إلى إيرلندا.

ولعل ما تحقق في ايرلندا ومع أول مشاركة بحرينية رسمية مع المستوى العالمي يؤكد قدرة أبناء الوطن على تبوء المكانة الموموقة في المحافل الدولية لسباقات القدرة بما يليق ومكانة البحرين والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب الجلالة الملك المفدى لهذه الرياضة.

لقد استطاع الفارس الصاعد للعالمية بقوة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة واعضاء الفريق الملكي من التأهل بقوة لبطولة العالم بعد اجتيازه بنجاح لسباق ايرلندا بكل صعوباته ومواقفة القاسية كما تأهل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة.. وتأهلت الفارسة المتألقة منال فخراوي لبطولة العالم للناشئين، وكذلك تأهل الفارس المتألق سالم العتيبي لإكمال التواجد البحريني في أول مشاركة عالمية وفي أغسطس 2003م، تشهد ايطاليا مولد العلاقة الجديدة ما بين ابطال البحرين وبقية ابطال العالم من خلال بطولة العالم.

حيث شارك الفريق الملكي والذي مثل البحرين في تلك البطولة لأول مره على المستوى العالمي وتوالت المشاركات بعد ذلك حيث شارك سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الفريق الملكي في بطولة النخبة التي أقيمت في دولة الامارات العربية المتحدة خلال مارس 2003م، وخلال صيف 2004 استطاع سموه أن ينال لقب اصغر فارس عالمي وثاني عربي يجتاز سباق فلورك الذي يعد من أصعب السباقات في العالم كما قاد سموه بعد ذلك الفريق البحرين في بطولة العالم التي أقيمت في دبي خلال يناير 2005م وذلك في أول مشاركة للقدرة البحرينية في بطولة العالم للعموم واحتل خلالها الفريق المركز الثاني عربياً والرابع عالمياً وبعد ذلك قاد سموه الفريق البحريني كذلك في بطولة أوروبا التي أقيمت بمنطقة كومبيان الفرنسية واحتل الفريق المركز الخامس عالمياً.

وفي سبتمبر عام 2007 قاد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الفريق الملكي البحريني للقدرة لتحقيق المركز الثاني على مستوى الفرق في بطولة أوروبا التي أقيمت في البرتغال كما حقق سموه المركز السابع على المستوى الفردي.

كما قاد سموه الفريق الملكي البحريني للقدرة في نوفمبر 2008 لتحقيق المركز الثالث على مستوى الفرق في بطولة العالم للقدرة والتي أقيمت في ماليزيا بمدينة ترينجانو والمركز الثامن على المستوى الفردي.

سباقات القدرة عالمياً
المبادرة للنرويج في القرن الـ 19
والبداية التنافسية من تيفز الأمريكية

ففي القرن التاسع عشر ، وتحديداً في عام 1880م ، شهدت النرويج سباقات القدرة في مبادرة والمحاولات في مختلف أرجاء أوروبا . ففي عام 1892 تم تنظيم سباق برلين – فيينا لمسافة 640 كيلومترا .

وفي عام 1902 اقيم سباق بروكسل - اوستيند لمسافة 132 كيلومتراً ، ثم سباق ليون - فيش بفرنسا في 1903، وفيينا - برلين1909 ، وفي انجلترا تعددت المحاولات ولكنها شهدت تطوراً كبيراً العشرينات من القرن العشرين بتنظيم 3 سباقات للخيول العربية . في سنة 1920 اقيم سباق لمسافة 400 كيلومترا بواقع 80 كم يومياً لمدة خمسة العربية . في سنة 1922تم تنظيم سباق لمسافة 500 كم واقع 100 كم لكل يوم .

أما سباقات القدرة ذات الطابع التنافسي فترجع اصولها للولايات المتحدة الامريكية بمحاولات بدأها الكولونيل سينسر بوردين بتنظيم سباق بين تسعة خيول عربية وأمريكية لمسافة 246كم ، ثم تولى الجيش الأمريكي تنظيم سباق اخر لمسافة 260كم في عام 1918 ، وشهد عام 1919 تنظيم سباق لمسافة 500 كم على مراحل بمعدل 100 كم لكل يوم .

وبالنسبة لسباقات القدرة المعروفة لدينا اليوم فقد ظهرت إلى حيز الوجود في عام 1955 ومن خلال سباق تيفز في الولايات المتحدة الامريكية لمسافة160كم ، ومنذ ذلك الوقت يتم تنظيم سباقات القدرة بنفس نظام هذا السباق . وأصبحت بطولة كاس تيفز لسباقات القدرة هي نافذه انتشار هذه الرياضة في كل ارجاء العالم باعتبارها أولى السباقات التي تقام رسمية وتنافسية وبمشاركة العديد من الفرسان من خارج الولايات المتحدة . حملة الاختام نسمع في التاريخ الأوروبي عن (حاملي أختام الملكة) وهم ما يمكن وصفهم بحفظة القانون واصحاب القرار النهائي في كثير من أمور البلاد والرعية هذا الوصف ينطلق إلى حد بعيد على الأطباء البيطرين في سباقات القدرة ، فهم صمام الأمان والعين لمراقبة التي تضمن سلامة أداء الخيول ومن ثم سلامة الفرسان أنفسهم . تبدأ مهمة الاطباء البياطرة قبل يوم من السباق في اجراءات متصلة لفحص الخيول على فترات متعاقبة وبأشكال مختلفة.